حاول سائق سيّارة أجرة مصري التخلّص من زوجته من خلال ضربها وإشعال النار بها وذلك بعدما ضبطته بالجرم المشهود مع زوجة شقيقه في المنزل الذي يتشاركانه مع العشيقة وزوجها.

وقام المتّهم، وهو سكّان إحدى القرى في الجناين بالسويس، بمساعدةٍ من زوجة شقيقه بضرب الضحيّة بمطفأة حرائق حين دخلت الغرفة ورأتهما في السرير ما أدى إلى فقدانها السيطرة على جسدها. وعندها، سكب الزوج وعشيقته الوقود على الضحية وأشعلا النار بها في المطبخ فاعتقدوا أنّها فارقت الحياة. 

وتمكن مدير المباحث الجنائية ورئيس مباحث قسم شرطة الجنايات من إلقاء القبض على المتهمين قبل هربهما من القرية المقيمين بها. 

وكان مدير أمن السويس قد تلقى بلاغاً من مستشفي السويس العام، بوصول الضحيّة في حالة صحية خطيرة بسبب إصابتها بجرح كبير في الرأس، وحروق بمناطق مختلفة من جسدها تتفاوت درجاتها، وأن الأطباء بالمستشفى تمكنوا من إنقاذ حياتها. 

ووفق أقوال الزوجة في المستشفى فإنّها كانت على خلاف مع زوجها بعدما اعتدى عليها بالضرب المبرح فتركت المنزل متّجهة إلى منزل عائلتها قبل أيام، لكنّها قرّرت العودة إلى منزلها الزوجي لإحضار بعض الأغراض الضرورية فتفاجأت لدى دخولها بزوجها وزوجة شقيقه في السرير معاً. 

وأكدت تحريات إدارة المباحث الجنائية بمديرية أمن السويس، أن المتهمين بارتكاب الجريمة، اعتقدا أن الزوجة توفيت فأبلغا الجيران بأنّها أشعلت النار في نفسها.